طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed خيرالله خيرالله
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
خيرالله خيرالله
بعد نجاح خليجي 20 في اليمن
الوضع اليمني قابل للمعالجة...
هناك أسس لحوار في اليمن
تفادياً لحرب سابعة في اليمن
الخوف من تحالف المتطرفين في اليمن!
مشكلة المشروع الانفصالي في اليمن...
لماذا فاتت (الرؤية اليمنية) على قمة الدوحة؟
الخليج واليمن... والمركب الواحد

بحث

  
اليمن في حاجة إلى مشروع سياسي وليس إلى شعارات!
بقلم/ خيرالله خيرالله
الأربعاء 24 أغسطس-آب 2011 10:20 م

خيرالله خيرالله ..

في كلّ يوم يمرّ، تطرأ تعقيدات جديدة على الوضع اليمني. فما تبيّن قبل أيام، من خلال مؤتمر القبائل الذي انعقد في صنعاء، عشية عقد المعارضة لمؤتمرها، أن هناك قسماً كبيراً من اليمنيين لايزال مؤيداً للرئيس علي عبدالله صالح. لم يكن هناك ضغط على آلاف اليمنيين من أبناء القبائل للمشاركة في المؤتمر الذي أكد دعمه للرئيس اليمني ودعا في الوقت ذاته إلى تفادي اللجوء إلى العنف نظراً إلى أن ذلك ليس في مصلحة أحد في اليمن.

شارك الآلاف في المؤتمر القبلي من منطلق أن الرئيس اليمني يمثل بالنسبة إليهم شيئاً. ربما يدركون في قرارة أنفسهم أن هناك خوفاً كبيراً من المستقبل في حال خروج علي عبدالله صالح من الرئاسة من دون تسوية تحافظ على ما بقي من مؤسسات يمنية، في مقدمها الدستور المعمول به. هذا الدستور يلحظ كيفية اجراء انتخابات عامة بما يضمن انتقالاً سلمياً للسلطة من رئيس إلى آخر... في بلد موحّد بطريقة أو بأخرى.

ثمة توازن للقوى لا يمكن تجاهله في اليمن. ولذلك لا يمثل الإصرار على الغاء علي عبدالله صالح من المعادلة السياسية حلاً مقبولاً يؤدي إلى الخروج من الأزمة التي يعاني منها البلد منذ ما يزيد على ستة اشهر. على العكس من ذلك، إن الإصرار على الغاء الرئيس اليمني، بكل ما يمثله، بمثابة دعوة مكشوفة إلى تعميق الأزمة وذلك لسببين على الأقلّ...

السبب الأوّل أن علي عبدالله صالح قادر على العودة إلى صنعاء والبقاء قدر ما يشاء في «دار الرئاسة» في غياب الرغبة في البحث عن تسوية معينة. وهذا ليس حلاّ. أما السبب الآخر فهو أن هناك عدداً كبيراً من اليمنيين يؤيدون الرئيس اليمني في ضوء ارتباطهم مصالح معينة بنظامه... أو لاعتبارات قبلية وعائلية وحتى عاطفية. انه واقع ليس في استطاعة أحد تجاهله حتى لو كان من بين ألدّ علي عبدالله صالح الذي امتلك دائماً ما يكفي من المرونة لابقاء شعرة معاوية مع معارضيه.

وما قد يكون أهمّ من ذلك كلّه عدم تقديم المعارضة مشروعاً معيناً يتطرق إلى مستقبل اليمن. هل التخلص من علي عبدالله صالح قبل نهاية ولايته الرئاسية مشروع سياسي بحدّ ذاته؟

لايمكن تجاهل أن الكلمة التي القاها الرئيس اليمني في اثناء انعقاد مؤتمر القبائل تكشف وجود نية لديه للبحث عن تسوية. تجاوز الرئيس اليمني، الذي لايزال في الرياض ضيفاً على المملكة العربية السعودية، اعتبارات كثيرة. لعلّ أهمّ ما في خطابه خلوه من الرغبة في الانتقام. ربما يعتبر نفسه انتقم من الذين أرادوا التخلص منه عن طريق اختراق الحلقة الأمنية الضيقة المحيطة به. انتقم بمجرد أنه بقي حيّاً على الرغم من إصابته بجروح وتعرضه لحروق في أنحاء مختلفة من جسده.

فشلت محاولة اغتيال علي عبدالله صالح. ما فشل عملياً هو انقلاب بكل معنى الكلمة تقف وراءه جهات باتت معروفة، أقلّه من وجهة نظر المحيطين بالرئيس الذين يعتقدون أن معجزة حصلت يوم الثالث من يونيو الماضي عندما حصل انفجار في مسجد النهدين، مسجد «دار الرئاسة» حيث يمضي الرئيس اليمني معظم وقته ويستقبل زوّاره.

نظراً إلى فشل محاولة التخلص من علي عبدالله صالح جسدياً، ونظراً إلى انه لايزال يمثل قسماً كبيراً من اليمنيين، لا مفرّ من البحث عن مخرج. الحوار يقود إلى مخرج. والاتفاق على انتخابات في مرحلة معينة تشكل استكمالاً للمخرج. وفي إمكان الذين لا يثقون بالرئيس اليمني، وهؤلاء لهم من دون أدنى شك وزنهم، العمل على ايجاد آلية يتحدون من خلالها ما سبق والتزم به الرئيس اليمني عندما أعلن صراحة رفضه تمديد ولايته الحالية وعدم ترشحه أي انتخابات مقبلة، مؤكّداً أن التوريث لم يعد وارداً. في النهاية هل المطلوب إيجاد حلّ، أو على الأصحّ مخرج، أمّ تعميق الأزمة؟

عن طريق الحوار، يمكن التوصل إلى مخرج من منطلق أن لا أحد يلغي أحداً في اليمن. كل احداث الأعوام الخمسين الماضية تؤكد ذلك. ما هو مطروح الآن يتجاوز علي عبدالله صالح. المطروح مستقبل هذا البلد المهم وذلك بغض النظر عن الإيجابيات والسلبيات التي رافقت مرحلة ما قبل الوحدة في مايو من العام 1990 وما تلاها.

السؤال المطروح عملياً هل في الإمكان الحؤول من دون تفتيت اليمن؟ اليمن مهددة بالصوملة في حال عدم الاتفاق على انتقال سلمي للسلطة يؤمن قيام حكومة وحدة وطنية قادرة على ابقاء حد أدنى من التماسك على الصعيد الوطني. شئنا أم أبينا هناك محافظات يمنية صارت كيانات شبه مستقلة. لم يعد هناك وجود للسلطة المركزية في صعدة مثلاً. وقبل أيام جرى تعيين محافظ للجوف بقرار لا علاقة لصنعاء به. وفي الجنوب، خصوصاً في أبين، هناك كيان مستقل يسيطر عليه إرهابيو «القاعدة». يمكن القول أنهم يسيطرون على جزء من تلك المحافظة التي هي مسقط رأس عدد لا بأس به من الشخصيات اليمنية المعروفة.

هناك مشاكل ضخمة في اليمن تبدأ بالاقتصاد والفقر والجهل وتنتهي بالتطرف الديني مروراً بالنمو السكاني.

يفترض باليمنيين الاعتراف بهذا الواقع والخروج من أسر تصفية الحسابات بين الرئيس وخصومه. الأخطر من ذلك، أن هناك فتنة مذهبية بدأت تطل برأسها. ولذلك لا يمكن الاستخفاف بما جرى أو يجري في تعز والمناطق المحيطة بها والتي فيها أكبر تجمع سكاني في اليمن.

لا يختلف اثنان على أن هناك مرحلة جديدة في اليمن. كذلك، لا يختلف اثنان يمتلكان حدّاً ادنى من التعقل والعقل على أن الحكم ارتكب أخطاء كثيرة في الأعوام القليلة الماضية. لكن الانتقال إلى المرحلة الجديدة لا يمكن أن يحصل عن طريق الغاء الآخر. وحده الحوار يمكن أن يحمي اليمن ومستقبل اليمنيين... في انتظار الاتفاق على صيغة مختلفة تاخذ في الاعتبار أن اللا مركزية الموسعة هي وحدها الكفيلة بتوفير إطار يقي من الحروب الأهلية والتفتت.

باختصار، ان اليمن في حاجة إلى مشروع سياسي جديد للبلد كله أكثر بكثير من شعارات ترفع من هنا أو هناك من بينها التخلص من علي عبدالله صالح. حسنا، تخلصنا من علي عبدالله صالح؟ ماذ بعد ذلك؟ اي مصير لليمن... أو على الأصح أي مستقبل للبلد؟

* جريدة الرأي الكويتية

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع أسرار برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
نداء.. إلى جنود وضباط الفرقة
محمد أنعم
أوهام ( حميد ) وحماقته ..؟!!
طه العامري
حميد الأحمر: عاشق المال والسياسة يبحث عن الزعامة في عاصفة تأكل نفسها
نجيب غلاب
جهنّم في الانتظار
عبدالله بشر
ثورة الموت..!!
عادل الشجاع
الإعلام وسلمية القوراح
أسرار برس
الـمـزيـد

جميع الحقوق محفوظة © 2007-2014 أسرار برس